"الصراحة والمكاشفة" أهم النصائح لفترة خطوبة ناجحة

فترة الخطوبة فترة هامة لإتمام أى مشروع للزواج، وقد تلاحظ ارتداء كثير من المخطوبين أقنعة خادعة خلال هذه الفترة، وبعد الزواج يكتشفون حقيقة بعضهما البعض ولا يستطيعون التعايش معها مما يؤدى إلى سرعة الطلاق.

وتنصح رحاب العوضى، خبيرة العلاقات الأسرية والتنمية البشرية، كل المخطوبين بمكاشفة بعضهما البعض من البداية، موضحة أن فترة الخطبة هى فترة مكاشفة بالعيوب ليختار الطرف الآخر بحرية هل يتحملها أو يتعامل معها أو يعالجها بطريقته، كما أنها فترة تحديد الأهداف والخطوات فإذا تصارح الطرفين بأهدافهم ورغباتهم وبما يحبون وما يكرهون وما هى الخطوط الحمراء فى حياة كل منهما، فإن ذلك يوفر عليهم عدة مشاكل ويقرب وجهات النظر بعد الزواج.

وأضافت أن الحياة الزوجية يجب أن تبنى من البداية على المصارحة والمكاشفة لأن اقصر الطرق لعلاقة سليمة هى الطريقة المستقيمة حتى فى العلاقات الانسانية، وكلما كانت الأمور واضحة كلما سعد الطرفين بحياتهم.

ونصحت رحاب العوضى الفتيات والشباب بعدم التمسك بالرأى والعناد المطلق لمحاولة كل فرد منهم فرض سيطرته على الآخر، كما أوصت بعدم النظر للأمور المادية كشئ أساسى لأن القليل يكفى طالما الإنسان سعيد فكم من قصور لم تجعل صاحبها "مرتاح البال" وإن الصغير يكبر بمرور الوقت، وعلى الشباب أن ينظر إلى التجارب السلبية ولكن نركز على النماذج المكافحة الناجحة التى عاشت عشرات السنين مع بعضها البعض."

وأشارت إلى أن الكثير من المخطوبين يحبون التجمل فى فترة الخطوبة، مضيفة أنهم يكتشفون بعد الزواج العيوب لعدة أسباب منها: خلال الفترة القصيرة التى يجلس فيها الطرفان يتجذبان الحديث فى العواطف وترتيبات الفرح وتجهيزات منزل الزوجية ، ولكن بعد أن الزواج ينتهى الحديث فى هذه الترتيبات ، وإذا لم تكن بين الطرفين لغة مشتركة فأن الصمت سيكون هو القاسم المشترك بينهما.

وتشير إلى أن كل فرد سواء الشاب أو الشابة يتخيل أنه يستطيع تغيير الشخص الآخر أو يتغير من أجل من يحب ولكن هذا الأمر صعب، موضحا أنه ليس كل الزيجات التى سبقها حب نجحت ولا كل الزواج التقليدى فشل ، ولكن الأمر يختلف من حالة لآخرى ووفقاً للقدرة على التعايش والتوافق مع عيوب كل طرف.