هل هناك أدوية فعالة للقولون العصبى بعد سحب بعضها من السوق؟

يوسف إسماعيل يسأل: أعانى من قولون عصبى، وكنت قد تحسنت على دواء فى الماضى اسمه "بربلسيد"، ولا أجده الآن ما هو البديل؟

وتسأل نادية أيضا هل يوجد علاج شاف للقولون العصبى؟


يجيب الدكتور هشام الخياط أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس قائلا: "القولون العصبى هو متلازمة من مجموعة أعراض أهم عرض فيهم هو آلام البطن التى تتحسن بعد "التبرز"، وهذا كافٍ لتشخيص مريض القولون العصبى إذا بدأت الأعراض قبل سن الـ50 عاما، وإذا لم تكن هناك أعراض منذرة.


ويصاحب العرض الرئيسى الذى ذكرناه من قبل أعراض أخرى مثل الانتفاخ، وتغيير فى البراز، والإحساس بعسر الهضم، ولكن هذه الأعراض لا تشخص القولون العصبى، ولكن التشخيص الأساسى يكون بألم البطن الذى يتحسن بـ"التبرز"، ومن الضرورى أن يتم تشخيص القولون العصبى بدون عمل فحوصات وإشاعات ومناظير، لأن تشخيص القولون العصبى يعتمد على الأعراض فقط.


ويتم التشخيص كما قلنا بوجود العرض الرئيسى فى سن أقل من 50 عاما عند بدايته، وفى عدم وجود أعراض منذرة، مثل وجود دم فى البراز أو إسهال شديد مصاحب بفقدان الشهية أو فقدان الوزن، أو وجود فقر دم، أو زيادة فى سرعة الترسيب، أو وجود أعراض إكلينيكية للانسداد المعوى.


وهناك قولون عصبى مصاحب بإمساك، وهذا كان يتحسن بأدوية بربلسيد أو الزلناك، ولكن للأسف هذه الأدوية تم سحبها من سوق الدواء، لأنها كانت تسبب خفقانا غير منتظم بالقلب يؤدى فى حالات نادرة جدا إلى الوفاة، مما أدى إلى سحب هذه الأدوية من قبل منظمة الأغذية والأدوية الأمريكية والأوروبية، ولا يوجد للأسف بدائل لهم حتى الآن، وهناك نوع آخر من القولون العصبى يكون مصاحبا لإسهال، وقد كان هناك دواء فى الماضى يحسنه وهو دواء "الوسترون"، وهذا الدواء أيضا رغم فعاليته فى هذا النوع من القولون العصبى فقد تم سحبه، لأنه يؤدى إلى حدوث شلل بالأمعاء فى حالات نادرة أيضا.


ويؤكد الخياط أن علاج أعراض القولون العصبى تعتمد على إعطاء الأدوية التى تساعد على تخفيف هذه الأعراض، وليس الشفاء التام، حيث لا يوجد دواء شاف للقولون العصبى، وهناك أدوية تساعد على تحسين الحالة مثل ليبراكس أو دسبتالين أو كوافرين أو سبازموكنيوليز أو كولونا أو فيردو أو سباسكولون، وهذه الأدوية السابقة مضادة للتقلص والألم، وهناك أدوية أخرى تساعد على الهضم مثل سبازمودايجستين أو سينا جست، وهناك أدوية أخرى تحسن من الانتفاخ مثل ديسفلاتيل ويوكاربون.


أما فى حالة وجود إسهال فى حالة القولون العصبى من الممكن إعطاء دواء ايموديم، وفى حالة وجود إمساك من الممكن إعطاء بيكولاكس أو اجيولاكس، وهذه الأدوية تعطى تحت إشراف الطبيب، ولا تؤخذ من تلقاء المريض، ويجب أن يتم التشخيص الدقيق للقولون العصبى قبل إعطائها.