ماذا يمكن أن تفعلي للانتقام؟

يصعب على معظمنا أن يكون ضحية للأكاذيب أو الخداع أو الخيانة حين نكون في علاقة ما. ولكن ليس جميعنا يرغب في الانتقام بنفس الطريقة. كيف ستكون ردة فعلك لو تعرضت للخيانة؟

1. يجب أن يسافر زوجك لحضور مؤتمر. كيف ستكون ردة فعلك؟
A تسألين زميله إذا كان ما يقوله صحيحًا وأنهم سيذهبون في رحلة عمل.
B تذهبين معه وتدفعين تكاليف سفرك.
C ممتاز! ستستغلين غيابه للخروج مع صديقاتك.
D المؤتمر يتطلب التحضير. لماذا انتظر زوجك كل هذا الوقت قبل أن يخبرك؟ أين سيذهبون حقًا ومع من؟ تمطرينه بهذه الأسئلة.

2. حين ذهب زوجك للعمل هذا الصباح، قبلك عند الباب، وقال «يجب أن نتحدث هذا المساء»:
A ترفضين السماح له بالمغادرة. فأنت تريدين أن تعرفي الآن ما يتحدث عنه.
B تظلين تتساءلين بقلق عما يتعلق بالموضوع طوال اليوم.
C تردين عليه قائلة: «حسنًا، أراك لاحقًا» ولا تشعرين بالقلق على الإطلاق.
D تتصلين به خلال اليوم لمعرفة الأمر المهم الذي يريد التحدث عنه

3. بعد سفر لمدة يومين تعودين إلى المنزل. تجدين في الحمام فرشاة أسنان ليست لك ولا لزوجك:
A تثيرين ضجة، فلا يمكن أن تسمحي بهذا أبدًا.
B تعرفين أنه لابد أن يكون هناك تفسير ما. ستحققين في الأمر.
C لو كان فعل شيئًا ويشعر بالذنب لكان ابتكر تفسيرًا ما؛ لذا لابد أن كل شيء على ما يرام.
D تدعين أنك تصدقينه، ولكنك تظلين متشككة.

4. يمضي زوجك ساعتين كل مساء وحده على جهاز الكمبيوتر، مصرًّا على أن تتركيه يعمل:
A تتفقدينه باستمرار؛ للتأكد أنه لا يقضي الوقت في تصفح المواقع الإلكترونية التي لا تحبينها.
B تقررين أنه لو استمر هذا الأمر فستبدئين بتنظيم أنشطة مسائية لا تشمل زوجك
C ليس لديك مشكلة في هذا. ستتفقدين جهاز الكمبيوتر؛ لمعرفة المواقع التي دخلها في وقت لاحق.
D تعتقدين أن هذا أمر مؤسف، ولكنك تعرفين أنه ليس خطأه..

مواضيع ذات صلة

اختبري نفسك هل أنت سريعة الغضب؟
اختبري نفسك... هل أنت غاوية مشاكل؟

 5. تسمعين صراخًا، الزوجان في البيت المجاور يتشاجران. يدق الزوج جرس الباب ويسأل إذا كان بوسعه إجراء بعض المكالمات الهاتفية:

A توافقين، ولكن تطلبين منه الرحيل بعد إجراء مكالماته.
B ترفضين، فأنت لا تريدين التدخل في الأمر.
C بالطبع يمكنه استخدام الهاتف، فهو جاركم في النهاية.
 D لا تفتحين الباب.

6. كذب عليك زوجك، فقد كنت تعتقدين أنه عزبٌ ولكنك اكتشفت أنه متزوج:

A تطرحين عليه أسئلة تهدف إلى حمله على الاعتراف. وستقررين ما ستفعلينه بعد أن يعترف.
B تطلبين منه حزم حقائبه والرحيل.
C تنكدين عليه؛ فقد خان زوجته وخدعك.
D تفتحين الموضوع بهدوء، فقد يكون في خضم إجراءات الطلاق.

7. لديك دليل أن زوجك لم يكن يمارس الرياضة أيام الخميس، ولكنه كان يخونك:
A تشعرين بالغباء لأنك لم تخمني ذلك في وقت مبكر.
B تحذرينه بالرحيل وأنك لا تريدين رؤيته بعد ذلك.
C تجعلينه يخبرك كيف كان يمارس الرياضة قبل أن تكشفي أكاذيبه.
D تعتقدين أنه شخص مريع. ستشعرين بالخزي لو كنت مكانه.

8. عدت إلى المنزل، ووجدت زوجك يتحادث مع جارتكم الجميلة العزبة.
A عليها أن ترحل.
B تبذلين جهدك للتظاهر بأن هذا لا يزعجك، ولكنك لست سعيدة
C تعرضين عليها مشروبًا. يمكن أن تتعرفي عليها أكثر.
D بمجرد أن تذهب ستوبخين زوجك.

9. تجدين صورًا لحبيبة زوجك السابقة بين صفحات كتاب له:
A تمزقينها وتضعينها في سلة المهملات.
B تسألينه لماذا لا يزال يحتفظ بالصور.
C لا تلمسين أي شيء ولا تذكرين الأمر لاحقًا.
D تتركين الكتاب في مكان واضح لمعرفة كيف ستكون ردة فعله.

10. أخبرك زوجك للتو أنه التقى امرأة أخرى. لم يحدث شيء بينهما بعد
A تنفجرين في البكاء، ولا تتمكنين من قول أي شيء.
B تخبرينه أنك التقيت شخصًا ما أيضًا. هذا ليس صحيحًا ولكنه سيدفعه إلى التفكير
C  تقولين له: اذهب إليها. فقد يكون خانك من قبل.
D تحتاجين أيضا إلى الوقت للتفكير.

11. حين يشعر زوجك بالذنب من شيء ما يقدم لك دائمًا هدية:
A تسألينه مازحة: من هي حبيبته الجديدة؟
B تشكرينه ولكنك تشعرين بالقلق في داخلك من أنه ينوي فعل شيء ما.
C تعانقينه وتقبلينه لشكره. فهو لطيف حقًا.
D تشعرين بالامتنان ولكنك تراقبينه مثل الصقر من الآن فصاعدًا.

12. يقدم زوجك دائمًا لوالدته هدايا رائعة في عيد ميلادها، ولكنك لا تحصلين سوى على علبة من الشوكولا، يوم عيد ميلادك:
A تخبرينه أنه يجب أن يفعل العكس وأنه حان الوقت؛ لكي يستقل بحياته.
B تتبعين نفس الأسلوب.
C تشعرين بالغيرة بسبب تدليل زوجك لوالدته.
D تشعرين بالألم كل عام وتخبرين زوجك بذلك.

إذا كانت معظم إجاباتك "A"
تميلين كثيرًا إلى الانتقام

حين تتعرضين للخيانة والأكاذيب، تشعرين بفقدان التوازن، كما لو أن عالمك ينهار. فأنت لا تتقبلين فكرة أن زوجك قد يتمكن من عيش حياته كما لو أن شيئًا لم يحدث، لا يمكنك التعامل مع هذا الظلم. هدفك ليس الانتقام، ولكن جعل زوجك يدرك نتائج أفعاله. فأنت لن تجعلي حياته سهلة؛ حتى يدفع ثمن خيانته عن طريق إثارة المشاكل. تفكرين في الانتقام وأنت عاقدة العزم.

ولكن حاولي ألا تكوني صارمة جدًا، من أجل تخفيف الألم أشغلي نفسك ببعض المشاريع الشخصية الجديدة.

إذا كانت معظم إجاباتك  "B"
العين بالعين

حين يخونك الشخص الذي تحبينه، تتألمين بشدة بحيث يكون من المستحيل السيطرة على ردود أفعالك.. تتصرفين غريزيا، مما قد يجعلك ترغبين في الانتقام، «لقد جرحتني والآن سأجرحك.»، كما أن ميلك للتصرف بانتقامية حين تواجهين الخيانة يشير ربما إلى شعورك بالألم خلال طفولتك، كما لو أنك ضحية ظلم عميق لم تتمكني خلاله من الدفاع عن نفسك، تريدين الانتقام لأمور كثيرة وتسمحين أخيرًا لنزعتك الانتقامية بالسيطرة عليك.

لماذا لا تستخدمين هذه القوة لخدمة قضايا نبيلة؛ للدفاع عن حقوق الأشخاص الأسوأ حالاً منك؟ ربما يقدمون لك بعض الفرص. فكري في الأمر.

إذا كانت معظم إجاباتك  "C"
لا تميلين إلى الانتقام
الطريق إلى الحب الحقيقي سلس بالنسبة إليك. أنت تدركين هذا، وتعرفين أنك ستواجهين، مثل معظم الناس، الخيانة والأكاذيب، لكن هذا لا يعني أن تتصرفي بالمثل وتسعين إلى الانتقام. لا تسمحين لنفسك بالرد بطريقة انتقامية، فحين تتعرضين للألم تميلين إلى إلقاء اللوم على نفسك. تسألين نفسك عما فعلته ودفع زوجك إلى الكذب عليك أو البحث عن العاطفة في مكان آخر.

لا تقسي على نفسك، وكوني أكثر انتقادًا للأشخاص الذين يسببون لك الألم. إذا حبست مشاعرك كثيرًا فقد تدفعين الشخص الذي آذاك؛ ليعتقد أنك على ما يرام، وهذا ليس صحيحًا. فكوني على طبيعتك ولا تراقبي كثيرًا ما تريدين قوله.

إذا كانت معظم إجاباتك "D"
الانتقام الخفي
حين تتعرضين للخيانة العاطفية سيكون أول رد فعل غريزيًا لك هو الانتقام؛ لإجبار زوجك على دفع ثمن معاناتك بسببه، ولكنك تفكرين في الأمور مليًّا، وتدركين لاحقا أنه غير مجدٍ بما أن الضرر قد وقع فعلاً، كل ما تبقى هو الرغبة بجعل الشخص الآخر يشعر بالذنب. وهذه عملية خفية ودقيقة.

حاولي ألا تركزي على الماضي وعلى الأشياء التي تندمين عليها لفترة طويلة جدًّا. أفضل شيء هو إحياء الأهداف المنسية منذ وقت طويل والعمل على تحقيقها. من المفترض أن يمنحك هذا رغبة جديدة بالعيش.