بعد مقتل "تالا الشهري" هل ستعتمدين على خادمتك؟

 "انتم بين أحضاني أنا لن اترككم لها" جملة اختارتها احدى عضوات منتدى الفراشة لتطرح من خلالها قضة هامة أصبحت تشغل الرأي العام مؤخراً وهو جرائم القتل التى ترتكبها الخادمات بحق الأطفال.

مقتل الطفلة "تالا الشهري" على يد خادمتها الجريمة التي هزت المجتمع السعودي ,فبعد فترة من عملها لدى أسرة الضحية قررت الخادمة وبدون مقدمات أن تقتل الطفلة ''تالا'' لشعورها بفراقها حيث كان من المفترض أن تسافر عائدة الى بلدها , فاستغلت عدم تواجد أحد بالمنزل وقامت بفصل رأسها عن جسدها.

قضية الطفلة "تالا" ليست جديدة فجرائم قتل الخادمات للأطفال أصبحت عناوين رئيسية نطالعا بالصحف بشكل يومي. ويدفعنا للتساؤل هل السبب يكمن بسوء معاملة الخادمة؟ أم أن بيئتها و تركيبتها النفسية هي التى تدفعها لارتكاب هذا النوع من الجرائم.

ان هذا النوع من القصص يجعلنا نعيد تقييم المسؤوليات التى يجب أن تتحملها الخادمة , فمن خلال مشاركة عدد من عضوات منتدى الفراشة  باستفتاء حول وجهة نظرهن الخاصة ورأيهن كأمهات تجاه الاعتماد على الخادمات كمربيات للأطفال تراوحت الإجابات واختلفت وفقاً لظروفهن.

بعضهن رفضن بشكل كلي مبدأ أن تتولى الخادمة مسؤولية تربية الأطفال أو حتى فكرة تواجدها بالمنزل, والبعض الآخر تجبرهن ظروف عملهن أو الوضع الصحي لأطفالهن بالإعتماد على الخادمة في بعض المهام.

وتلقي اخريات باللوم على الأمهات اللواتي يتركن أطفالهن بين يدي الخادمات ويحملونها أسباب حدوث هذا النوع من الجرائم نتيجة إهمالها لأطفالها.فالأم برأيهن هي المربية الوحيدة والطفل يحتاج امه ليتعلم منها ويكبر على يدها لانه في النهايه اذا لم تضره الخادمة سيتأثر نفسياً بغياب امه عنه.

بينما تعترف اخريات أنهن يعشن في حالة من الرعب و الذعر عند ترك أطفالهن مع الخادمة أثناء خروجهن للعمل لا يزول هذا الشعور حتى يعدن الى المنزل.

من الغريب اعتراف بعض الامهات بعدم تحملهن لأطفالهن, فكيف على الخادمة ان تتحملهن؟ نقطة أشارت اليها بعض العضوات المشاركات بالموضوع.

من جهة اخرى تقدم بعض العضوات حلول يعتقدن أنها لأنسب لظروف المرأة العاملة ويفضلن ترك الطفل بالحضانة على أن يتم تركه مع الخادمة , وجلب خادمة تعمل بأجرة يومية لتولي مهام المنزل بدلاً من أن تكون مقيمة.

وتختم احدى العضوات المشاركة بقولها "أكثر ما أتمناه أن يعيش أطفالنا حياه هانئه فهذه القلوب الصغيره والاعين البريئه سنقتلها بإهمالنا تبا لنا إن لم نحسن تربيه أحباب ربنا تبا لنا ان أهملناهم"

موقع ومنتدى الفراشة النسائي

السعودية: الاختلاط في إيواء الخادمات يثير جدلا جديدا حول عمل شركات الاستقدام

نساء يعتبرن وجودها من شروط الحياة المريحة: خادمتي على مزاجي!!