الأطعمة المحتوية على الأوميجا-3 وفيتامين "د" تحميك من الزهايمر

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون من الباحثين الأكاديميين بجامعة كاليفورنيا فى لوس أنجلوس عن معلومات جديدة ومثيرة بشأن مرض الزهايمر، أحد الأمراض المخية الخطيرة التى تصيب ملايين الأشخاص حول العالم.


وأشار الباحثون إلى فيتامين "د" والحمض الدهنى الشهير "أوميجا-3" يساهمان فى دعم وتقوية مناعة جسم الإنسان، ويرفعان من قدرتها على التخلص من تجمعات البلاك وبروتينات الأميوليد فى المخ وإزالتها، والتى يعتقد أنها هى السبب الرئيسى للإصابة بأعراض الزهايمر وأحد العلامات المميزة للمرض، حيث تعمل على إضعاف الخلايا العصبية بالمخ وترفع فرص موتها واندثارها.


يذكر أن فيتامين "د" أو "D" يتواجد بكثرة فى عدد من الأطعمة مثل الأسماك الغنية بالزيت مثل سمك التونة والسالمون والماكريل، وكذلك يوجد بالبيض ومنتجات الألبان، وكما يمكن الحصول عليه من خلال التعرض فترة كافية لأشعة الشمس فى الأوقات الآمنة، حيث تقوم الإشعاعات فوق البنفسجية بشطر المكون الأولى لفيتامين "د" بالجلد، ليتم تنشيطه ثم يتم استكمال تصنيعه بواسطة الكبد والكلى، وأخيراً يمكن الحصول عليه فى صورة كبسولات من الصيدليات.

وفيما يتعلق بالأوميجا-3 فيُذكر أن الجسم البشرى لا يقوم بتصنيع هذا الحمض الدهنى، لذلك يُنصح أن يتناوله الإنسان من المصادر الخارجية كالأطعمة التى تحتوى على زيت السمك بكثرة مثل السردين والسلمون والتونة وأنواع الأسماك المختلفة، وأيضًا من خلال تناول المكملات الغذائية التى تحتوى على الأوميجا ٣ بالصيدليات.


ويصيب مرض الزهايمر ملايين الأشخاص حول العالم منهم حوالى 800 ألف شخص فى المملكة المتحدة وحدها، تتخطى أعمارهم الخامسة والستين، وتشمل أبرز أعراضه فقدان الذاكرة وحدوث تغيرات فى المزاج ويصاحبه حدوث مشاكل فى التواصل مع الناس، وللأسف لا يوجد علاج للزهايمر حتى الآن، وكل ما يتوافر له هو بعض الأدوية التى تخفف من حدة الأعراض المرضية فقط.


وجاءت هذه النتائج فى دراسة حديثة نشرت بدورية "Journal of Alzheimer's Disease"، وذلك على الموقع الإلكترونى للدورية فى الخامس من شهر فبراير الجارى